كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

الاتجاهات تسطيع أن توفر لنا صورة عن التحيز الموجود في السوق وعندما يكون هناك إتجاه قوي إن عمل المتداول بسيط وهو التداول حسب الاتجاه. فإذا كان ألإتجاه صعودي يجب على المتداول الشراء وإذا كان ألإتجاه هبوطي يجب على المتداول البيع.

 

للأسف ليس هناك دائماً إتجاهات،وعندما يتوفر هذا الظرف يتعارك البائعين والمشترين للسيطرة على السوق للبحث عن إتجاه جديد. إن التداول داخل نطاق يمكن أن يكون خطر جداً وعندما يتوفر هذا الظرف معظم التجار يفضلون تجنب التداول داخل نطاق بل إنتظار الكسر الذي سينهي النطاق ويؤدي الى إتجاه جديد.

التفاوت الموجود في السوق

كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

في هذه المقالة سوف نركز على كيف يمكن للتاجر تركيز استراتجيته حسب ظروف السوق.

منافع التداول في أطر زمنية مختلفة

إن ميزة النظر إلى السوق بصورة أكبر هي قيمة لا يمكن الاستهزاء بها. إذا أردت التفكير بقيمة التحليل تبعاً لمختلف الاطر الزمنية فكر بتداول زوجالعملة كأنك تشتري بيت. إذا أردت شراء بيت فأنت تريد الحصول على صورة كبيرة وعامة للبيت وليس فقط أن تذهب وتلقي نظرة خاطفة على أحوال البيت وهذا نفس الشيء للتداول في إطار زمني واحد.

فعندما تريد شراء بيت فأنت على الأغلب تريد أن تنزل من السيارة وتقوم بجولة حول البيت وفي حديقة المنزل للتأكد أن كل شيء على ما يرام. تريد التأكد من الأساسات حتى لا تتكبد العديد من النفقات في المستقبل. فأنت تريد الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات التي ممكن أن تكون مفيدة لك في عملية الشراء .

التداول في السوق هو نفس الشيء تقريباً فأنت تريد الحصول على أكبر قدر من المعلومات التي ممكن أن تساعدك في تداولك وفي استراتيجيتك.

مختلف الاطر الزمنية لتحديد موقع الدخول والاتجاهات

كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

إذا أراد التاجر أن يبقي التداول مفتوحاً لعدة ايام أو عدة ساعات إذاً هو متداول السوينغ والاطار الزمني لأربع ساعة هو الاطار الأفضل لهذا النوع من التداول .

وإذا كنت تستخدم الإطار الزمني لأربع ساعات للدخول في موقع، يمكن استخدام الرسم البياني اليومي لقياس الاتجاه (أو عدمه). حيث يمكن للمتداول تركيز تداوله حسب إتجاه السوق.

أو ربما أحد المتداولين على المدى الطويل يريد استخدام الرسم البياني اليومي للدخول في مراكز. إذاً يمكن إستخدام الرسم البياني الأسبوعي على انه الإطار الزمني الأطول الذي سيوجه عملية صنع القرار .

إن منافع إستخدام إطار زمني على المدى الطويل في عملية اتخاذ القرارات هو أن المتداول يمكنه أخذ كمية من المعلومات أكبر بعين الاعتبار وصورة أكبر للسوق مما قد يؤثر مباشرة على استراتجيته .

قياس قوة الاتجاه (أو عدمه(

بمجرد أن حدد المتداول الاطار الزمني الذي يريد ترتيب الاتجاهات به، يمكنه الأن التركيز على الاتجاهات القوية .

برايس اكشن هو الوسيلة الأكثر شعبية للقيام بذلك.يمكن للمتداول ببساطة النظر إلى السوق و مراقبة إذا كان السوق في عملية إنشاء قيعان أعلى و قمم أعلى. إذا كانت هذه الحالة إذاً السوق في إتجاه صعودي و يمكننا الانتقال الأن إلى الاطار الزمني الأقصر حتى نتمكن من الشراء بأكثر كفاءة ممكنة. الصورة أدناه توضح كيف يمكن للمتداول استقدام البرايس اكشن للشراء على الاطار الزمني الكثير

البرايس اكشن مفيد في قياس الاتجاهات وتحديد مراكز الدخول

كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

طريقة شائعة أخرى لتحديد قوة الاتجاهات على الاطار الزمني الطويل تتضمن مؤشر الADX . ADX هو مؤشر الاتجاه المتوسط وتم اختراعه من قبل ج.ويلز وايلدر الذي صممه عمداً لقياس قوة الاتجاه. الجانب السلبي لهذا المؤشر أنه لا يرينا أي إتجاه سيسلكه إتجاه السوق بل فقط يرينا إذا كان الاتجاه ضعيف أو قوي .

يمكن للمتداولين إستخدام مؤشر الADX على الرسم البياني على المدى الطويل لتحديد إذا كان هناك إتجاه واضح في السوق أم لا. إذا كانت الأرقام فوق 30 على مؤشر ADX، إذاً على المتداولين تنفيذ استراتجيات الاتجاه.

مؤشر الاتجاه المتوسط ​​(ADX)

كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

إذا القراءات تحت 30، سوف يسعى التجار في كثير من الأحيان إلى استخدام استراتيجيات المدى أو الاختراق.

والآن بعد أن يتم تحديد الاتجاه، ما هي الخطوة التالية؟

الاطار الزمني القصير هو المكان الذي يجب على المتداول الدخول فيه بالإعتماد على الاطار الزمني على المدى الطويل .

إذا تم العثور على الاتجاه على إطار زمني أطول، وظيفة المتداول هي العثور على طريقة للدخول في اتجاه السوق. في الإطار الزمني الأقصر، يمكن للمتداول بيع الاتجاهات الصعودية بثمن زهيد والاتجاهات الهبوطية بثمن مرتفع. و يتم ذلك مع البرايس اكشن. أو يمكن للمتداولين النظر لدمج المؤشرات لتقديم دعامة للدخول في مركز حسب إتجاه السوق على المدى الطويل وذلك بإستخدام الإطار الزمني القصير. بعض المؤشرات المشتركة للدخول في مراكز على الإطار الزمني القصير هي MACD، مؤشر الستوكاستك، ومؤشر قناة السلع (CCI).

مؤشر قناة السلع (CCI) يوفر العديد من الفرص لفتح مراكز في السوق

كيف توجّه استراتيجيتك حسب وضع السوق

إذا رأينا تداول داخل نطاق محدود على الاطار الزمني الطويل، يجب على المتداول أخذ قرار أخر قبل تحديد كيفية الدخول إلى السوق : هل يريد المتداول التداول داخل النطاق أو الكسر؟

مفهوم التداول داخل نطاق محدد والكسر هما مفهومان منعكسين تماماً: التداول داخل نطاق يتضمن البيع عند سعر مرتفع والشراء عند سعر منخفض (توقع أن الاتجاه سيستمر) ، لكن تداول الكسر يتضمن جلب قيع هابطة وقمم عالية جديدة إلى السوق (توقع أن الكسر سيجلب قيع هابطة وقمم عالية إلى السوق(.

إذا كانت إستراتيجية التداول هي الكسر، يمكن للمتداول التطلع لوضع أوامر الدخول إلى السوق قليلا خارج خطوط الدعم أو المقاومة حتى أنه بمجرد إنشاء قمم عالية أو قيع هابطة جديدة،يمكن للمتداول الدخول في تداول للبحث عن قمم عالية و قيع هابطة جديدة.

 

إذا كان المتداولون يتطلعون إلى التداول داخل نطاق، يمكن استخدام المذبذب بنفس الطريقة إذا كان المتداول يريد البيع أو الشراء(مع الملاحظة أن الاتجاه الصعودي محدد). في النطاق والاتجاهات يريد المتداولون الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر عالي.إننفس أنواع المؤشرات يمكن استخدمها لتحديد متى يجب أن نبيع ومتى يجب أن نشتري؛ MACD، مؤشر الستوكاستك، وCCI كلها آليات لها شعبية كبيرة للتداول في أوضاع السوق داخل نطاق محدود كما هي شائعة أيضاً للتداول في إتجاهات.

Rate this item
(1 Vote)