كيف يستغلّ التاجر الناجح مشاعره

  • lundi, 07 mars 2016 18:06
  • Published in Forex News
  • Read 594 times

هل تساءلتم يومًا لماذا قد يكون من السهل للغاية قراءة رسم بياني عندما لا تكونون في صدد خوض تجارة؟ أو، من جهة أخرى، ما هو مدى صعوبة قراءة الرسم البياني عينه بشكل موضوعي عند تنفيذ تجارة حقيقية؟

 

في حال ساورتكم تلك الأسئلة يومًا، نرغب بمناقشة أكثر المشاعر شيوعًا التي يختبرها التّجار. ستتعلّمون أيضًا كيف يستخدم التّجار الناجحون هذه المشاعر بشكل معاكس لكيفية استعمالها من قبل التّجار الخاسرين.

إسمحوا لي أن أعرّف عن الجشع والخوف

"الجشع" بحسب ما صدر عن لسان جوردين جيكو، الذي لعب دور مدير صندوق التحوّط في وول ستريت في فيلم "وول ستريت:المال لا ينام أبدًا"، "هو أمر جيّد". إنّه أمر جيّد بالنسبة الى صانع السوق ولكن تبرز عواقبه عند استعماله بشكل غير ملائم. فالجشع يدفع التّجار الى دخول تجارات ذات فرص نجاح متدنّية والخوق يبقيهم في الموقع إذا شعروا بإقتراب الخسارة. كما يدفع الخوف التّجار الجدد أو غير الناجحين الى الخروج من المواقع على أرباح صغيرة للغاية مرارًا وتكرارًا.

كيف يستغلّ التاجر الناجح مشاعره

الجشع والخوف هي مشاعر طبيعية بكلّ تأكيد، فيستفيد منها التاجر المحترف بطريقة فعّالة. عندما تخاطب تاجر ناجح تلاحظ أنّه يطبّق هذه المشاعر بطريقة محدودة ومعتدلة ويوجّهها في الإتّجاه الصحيح.

يعني ذلك أنّ التاجر الناجح يخشى أن يدع تجارة خاسرة تبتعد عن المسار الذي حدّده في نظامه الخاصّ لإدارة الأموال.

إنّه جشع ولكن ليس فقط عندما تكون التّجار تصبّ لصالحه. حقّق هذا التاجر في تجارة ناجحة سابقة مكاسب تتيح له أن يشعر بالطمع لأنّه على ثقة بخطّته. الأهمّ من ذلك، هو يعرف أنّ ملاذه الآمن يأتي من تحقيقه أرباح على التجارات الرابحة تفوق قيمة الخسائر التي يتكبّدها على التجارات الخاسرة.

لهذا السبب يتمسّك بالتجارات الرابحة بينما يحاول التقليل من التجارات الخطرة بقدر معقول من خلال استعمال نقاط وقف الخسائر.

بإمكانه البقاء في الموقع الى أن يظهر له مؤشر ك بارابوليك SAR ضرورة الخروج لأنّ النظام قد استنزف بالكامل.

كيف يستغلّ التاجر الناجح مشاعره

كما تجدر الإشارة الى أنّ التاجر الناجح لا يخشى التحرّكات التي يختبرها الإتّجاه. هو يعلم أنّه يجب عليه خلال المدى البعيد التركيز على إتاحة المجال لنظام تداوله لكي يأخذ مداه. 

في حقبة العشرينيات من القرن العشرين، شرح التاجر الشهير جيس ليفرمور القدرة العاطفية النادرة على التمسّك بتجارة مربحة. التمسّك بتجارة جيّدة يسمح لك تحقيق مكاسب أكبر في حال استمرّ الإتّجاه.

في النهاية، يدرك التاجر الذكّي أنّ حجم التداول هو أمر أساسي. عندما يتمّ تحديد حجم التداول بشكل صحيح، يستطيع التاجر الناجح التحكّم بالجشع والخوف. يتمّ التحكّم بحجم التداول استنادًا الى الرصيد المتوافر في الحساب ويسمح للتاجر بلوغ الأهداف المنشودة.

يعلم التاجر الناجح كيفية الخوف من الخسائر ويخشاها عند دخول كلّ تجارة.

عندما يتمّ تحديد حجم التداول بشكل صحيح، يصبح من السهل أكثر الخروج من الموقع عندما تكون التجارة غير ناجحة. في المقابل، التّجار الناجحون يشعرون بالجشع عندما تمشي التجارة كما هو مخطّط. واقتباسًا عن وارين بوفيه هم "جشعون حيث يكون الآخرون خائفين (الأرباح) وخائفون حيث يكون الآخرون جشعين (الخسائر)".

Rate this item
(5 votes)