إحتمال هبوط اليورو مقابل الدولار الأمريكي

  • vendredi, 12 février 2016 09:23
  • Published in Forex News
  • Read 265 times

تتسلّط الأضواء على أرقام الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو خلال ساعات التداول الأوروبية. من المتوقع أن تظهرالقراءة على صعيد المنطقة تباطؤ معدّل النمو السنوي الى1.5% في الفصل الرابع عقب بلوغه ذروة أربعة أعوام عند 1.6% في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر

 

في هذا الصدد، تأتي تدفقات الأنباء التي تصدر عن ساحة الكتلة النقدية دون الترجيحات منذ بداية العام. ترافق ذلك مع التأرجح الحذر الحادّ الذي شهدته توقعات السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي (بحسب ما يظهره مؤشر مقايضات اللّيلة الواحدة).

يشير الأداء الضعيف على صعيد البيانات الى أنّ نماذج المحلّلين تفرط في تقدير العافية الاقتصادية، ما يتيح المجال أمام بروز مفاجأة هبوطية تطال الناتج المحلي الإجمالي. في حال تماسكت الأنماط السابقة، من المحتمل أن تزيد نتائج مماثلة من رهانات لجوء البنك المركزي الأوروبي الى توسيع دائرة الحوافز عند اجتماع السياسة القادم في مارس.

من المرجّح أن تساعد النتائج الضعيفة في عودة اتّجاهات السياسة النقدية المتفاوتة الى أذهان المستثمرين، الأمر الذي يلحق الضرر باليورو مقابل نظرائه الرئيسيين. كما ستعزّز آفاق مضافرة جهود التيسير العالمية الضرر بالإتّجاه العام وتزيد من حدّة الضغوطات على العملة الموحّدة المناهضة للمخاطر.

في وقت لاحق من اليوم، تتحوّل الأنظار نحو الأنباء الاقتصادية الأمريكية. من المتوقع أن يظهر تقرير مبيعات التجزئة لشهر يناير نمو إيصالات البيع وفق معدل 2% السنوي، ليسجّل تراجع طفيف من نسبة 2.2% المسجّلة في الشهر السابق. في غضون ذلك، من المقدّر أن يأتي مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن جامعة ميشيغان دون تغيير مقارنة بشهر يناير.

تدهورت تدفقات الأنباء الأمريكية مقارنة بالتوقعات منذ منتصف نوفمبر 2015. من جهة أخرى، تظهر بيانات مسح رائد أجرته ماركيت إيكونوميكس تفوّق قطاع السلع الإستهلاكية في أدائه منذ بداية العام، إشارة الى احتمال صدور نتائج أفضل من المتوقع.

بشكل عام، من المستبعد أن يبدي الدولار الأمريكي ردود فعل ملحوظة أزاء القراءات الضعيفة نظرًا الى شطب التجار احتمال إعلان بنك الاحتياطي الفدرالي أي زيادات إضافية من آفاقهم للعام 2016. في المقابل، من المحتمل أن تؤدّي النتائج الإيجابية التي تتعارض مع الآفاق الأساسية المقدّرة الى إعادة تعديل المحافظ وتدفع الدولار الأمريكي الى الإرتفاع.

Rate this item
(0 votes)